أخر الاخبار

   ::   موقع الجودة الشخصية من القرآن والسنة يرحب بكم    ::   لكل المهتمين بالجودة نسعد بمشاركتكم في إثراء الموقع والمنتدى بنشر الجودة من منهجنا الاسلامي القرآن والسنة لقد وضعنا حجر الأساس ومعكم وبكم بإذن الله نشيد البنيان    ::   الموقع تحت التحديث حاليا ..

كيف أحقق السمات الايجابية

  




كيف أستطيع أن أحقق السمات الإيجابية

    الركائز الأساسية للشخصية الإيجابية الناجحة لتي تتميز بالطموح وتحقيق الأهداف، والشعور بالسعادة والهدوء النفسي

1- الايمان بالله سبحانه وتعالي ، والاستعانة به والتوكل عليه:

الشخصية الايجابية شخصية مؤمنة بالله عز وجل وتتوكل عليه حق التوكل وتستعين بالله في كل الأوقات قال تعالي "فاذا عزمت فتوكل علي الله، ان الله يحب المتوكلين" سورة ال عمران الاية 151.

2- القيم العليا:

الشخصية الايجابية تعيش بقيم عليا مهما كانت المؤثرات أو الاغراءات فتجدها تبتعد عن السلوكيات السلبية وكل ما يؤثر علي الصحة والبعد عن الله سبحانه وتعالي ، بل تتميز هذه الشخصية بالصدق والأمانة وحب الخير للناس والعطاء والكرم والتطبع بأخلاق الرسول قال تعالى: ( ياأيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم )

3- الرسالة والرؤيا الواضحة:

الشخصية الايجابية تعرف رسالتها جيدا وتعرف ما تريد علي المدي القصير والمتوسط والبعيد ، وتعرف لماذا تريده ومتي تريده وكيف تحصل عليه، وتخطط للتنفيذ بمرونة حتي تحصل علي أهدافها.

4- الاستفادة من التحديات والصعوبات:

الشخصية الايجابية تستفيد من اي تحد تواجهه وتستخدمه في التخطيط للمستقبل ، ولذلك فهي تحول التحديات الي مهارات وخبرات قوية وتجارب يستند اليها.

5-التوازن بعدم  ترك التحديات والصعوبات تؤثر علي أركان الحياة المختلفة:

هناك سبعة أركان أساسية يطلق عليها الأركان السبعة للحياة المتزنة وهي:

الركن الروحي , الصحي ،الشخصي ، الاجتماعي , الثقافي , المهني ، المادي ، فلو واجه الشخص الايجابي تحديا ماديا أو مهنيا فهو لا يدع هذا التحدي يؤثر علي باقي الأركان بل علي العكس يكون أقوي ، ويضع التحدي في اطاره الطبيعي والحقيقي ، وبذلك يعيش حياته باتزان تام ويركز علي الحل في نفس الوقت.

6- العيش بالأمل والكفاح والصبر:

الشخصية الايجابية تستبشر دائما بالأمل مكافحة الي أبعد حدود ، فلا تمل ولا تيأس ولا تكل مهما كانت الظروف والمؤثرات أو التحديات ، وعندما تستنفد كل الوسائل الممكنة فهي تصبر صبرا جميلا لكل ما قد يحدث من صعوبات لتوكلها على الله حق التوكل واليقين التام أن الله سبحانه وتعالي لا يضيع أجر من أحسن عملا.